ایکوبرس

ایکوبرس

رقم الأخبار: ١١٨٣‬٨ ٢٦ تشرين الثاني ٢٠١٣‬ الزیارات: ٥٦٨٨ Print View

دبلوماسية آيكو لبحث فرص التعاون الدولي في صناعة السيارات

دعت وزارة الصناعة والمناجم والتجارة الإيرانية شركات صناعة السيارات الدولية العملاقة للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول لصناعة السيارات في ايران والذي سيعقد في ٣٠ نوفمبر/ تشرين الثاني بطهران والهدف من المؤتمر هو إحياء علاقات التعاون مع شركات صناعة السيارات الدولية وتعزيزها.

دبلوماسية آيكو لبحث فرص التعاون الدولي في صناعة السيارات

ويهدف المؤتمر إلى التعريف بقدرات صناعة السيارات الإيرانية والتعريف بالفرص الاستثمارية الجديدة في قطاع صناعة السيارات في ايران وبحث فرص التعاون مع شركات صناعة السيارات العالمية وكذلك بحث آليات لجذب الاستثمارات الأجنبيه.
وكذلك تشمل أهداف المؤتمر دعوة شركات صناعة السيارات الدولية إلى عقد التعاون لإنتاج منتجات مشتركة، وتحويل إيران إلى مركز لتصدير السيارات والقطع إلى البلدان المجاورة، والشرق الأوسط وآسيا، ودراسة آليات تطوير المنتجات الإيرانية ورفع جودتها، ورفع القدرات الصناعية لدى الشركات الإيرانية ونقل التقنيات الجديدة إليها، وعلاوة على ذلك التعريف بالمزايا الاقتصادية المتوفرة في ايران منها الطاقة الرخيصة والقوى العاملة المتخصصة، والسوق الإقليمية المتواعدة.
تعتبر مجموعة ايران خودرو الصناعية (آيكو)، بوصفها أكبر شركة ايرانية في صناعة السيارات والتي تستحوذ على حصة سوقية تبلغ ٤٠% من سوق السيارات المحلية، تعتبر من الرعاة الرئيسيين للمؤتمر وتلعب دوراً هاماً في عقده.
واعتبر حميد رضا تقوي نجاد، مساعد المدير التنفيذي لآيكو في قسم التخطيط والاستراتيجية، المؤتمر بمثابة دبلوماسية صناعية واقتصادية قائلاً: إنه في الأسابيع الأخيرة، ومتزامناً مع الجهود المتواصلة التي قامت بها الدبلوماسية الإيرانية في المفاوضات الدولية لأجل لإلغاء العقوبات المفروضة على البلاد قام مسؤولو المؤتمر بتوجيه الدعوة إلى شركات صناعة السيارات العالمية للحضور في المؤتمر الدولي الأول لصناعة السيارات في ايران وبالتالي للحضور في سوق السيارات الإيرانية.
وأكدّ أن المؤتمر يمنح شركات صناعة السيارات الإيرانية والأجنبية فرصاً كبيرة لتقديم قدراتهم الصناعية والتقنية كما يمنح فرصة لبدء التعاون المشترك بين شركات صناعة السيارات الإيرانية والشركات الأوروبية والأمريكية الرائدة في هذا المجال ، علاوة على منح فرص لنقل أحدث التقنيات الصناعية إلى ايران.
وأشار تقوي نجاد إلى القدرات والإمكانيات الصناعية الموجودة في إيران وقال: قامت آيكو خلال السنوات الأخيرة بالاستثمار في مجال زيادة طاقاتها الإنتاجية كما قامت مؤخراً بالاستثمار في مجال تصميم و تطوير الموديلات الجديدة وتصميم منصات (بلاتفورمات) السيارات الجديدة.
وقد استضافت آيكو مؤخراً ممثلي صندوق النقد الدولي وقام الطرفان بدراسة المشاكل التي تؤثر على تحويل الأموال إلى إيران وكذلك الصعوبات التي يعاني منها الاستثمار في ايران.
وذكر مساعد المدير التنفيذي لآيكو في قسم التخطيط والاستراتيجية خلال تقرير قدمّها إلى مندوب صندوق النقد الدولي أن شركته قامت بتصدير ٢٢٢ ألف سيارات إلى الأسواق العالمية خلال الفترة بين عام ٢٠٠٥ إلى ٢٠١٢.
وأشار إلى انقطاع العلاقات الصناعية التي كانت تربط بين آيكو وبيجو منذ ٢٠ سنة منوهاً إلى أنه على عكس بيجو وعلى الرغم من بدء الجولة الجديدة من العقوبات ضد إيران في يوليو/تموز الماضي، سلكت رينو سلوكاً مختلفاً عن بيجو وواصلت تعاونها مع آيكو.

آيكو تتغلب على التحديات
وقال مارتن سريسولا الذي زار إيران على رأس بعثة صندوق النقد الدولي: إن آيكو تواجه تحديات مالية خطيرة يجب حلها ولحل هذه المشاكل والتغلب على هذه التحديات على الشركة أن تقوم بالتخطيط وتحديد أولوياتها.
وأضاف: يجب أن يتم إجراء دراسات استقصائية شاملة بخصوص مكانة آيكو الجديدة بغية التعريف بمجالات التقدم والازدهار وكذلك توفير الأرضية اللازمة له.
وفي الختام أعرب مارتن سريسولا عن أمله في أن تتمكن آيكو من صعود سلم النجاح، موضحاً أن الهدف الرئيسي لزيارته إيران هو دراسة بيئة الاقتصاد الكلي لإيران بغية الوصول إلى منظور جديد حول إيران واجراء محادثات مع المسؤولين الايرانيين بخصوص أولويات الإصلاحات و اتخاذ التدابير والإجراءات المطلوبة.
وتجدر الإشارة إلى أنه اجتمعت بعثة من خبراء صندوق النقد الدولي مع المسؤولين الإيرانيين في العاصمة الايرانية، طهران، لكي يتعرفوا على آخر التطورات في مختلف القطاعات الاقتصادية الايرانية.

حول المؤتمر

وقد وجهت الدعوة إلى حوالي ٣٠ شركة مصنعة للسيارات من أمريكا وأوروبا و آسيا، فضلا عن الكثير من جمعيات واتحادات مصنعي للسيارات والقطع والمؤسسات المصممة للسيارات وغيرها من المنظمات ذات الصلة للحضور في المؤتمر. ومن المتوقع أن يشارك في المؤتمر الدولي الأول لصناعة السيارات الإيرانية ما لا يقل عن ١٠٠ شركة ومؤسسة.
إن الشركات المدعوة إلى المؤتمر تشمل شركات صناعة السيارات الأمريكية والأوروبية العملاقة والآسيوية وجميع الشركات التي ترغب في الحضور في سوق السيارات الإيرانية وأسواق المنطقة والبلدان المجاورة، كما أعلنت الشركات المصنعة للقطع الأروبية واليابانية والكورية عن استعدادها للحضور في المؤتمر.
وتجدر الإشارة إلى أن الهدف الرئيسي من عقد المؤتمر هو جذب المستثمرين الأجانب للاستثمار في قطاع صناعة السيارات الإيرانية والتعريف بالفرص الاستثمارية الموجودة في إيران.


محاور المؤتمر
الموضوعات التي سوف يتم مناقشتها في المؤتمر هي كما يلي

  • • بحث فرص استثمارية جديدة في التعاون مع شركات صناعة السيارات العالمية
  • • بحث الفرص الاستثمارية والطاقات الكامنة في السوق الإيرانية وأسواق المنطقة
  • • دراسة مستوى قدرات وإمكانيات صناعة السيارات وصناعة القطع والصناعات ذات الصلة.
  • • دراسة آليات نقل التقنيات الجديدة وتوطينها
  • • شرح الرؤية المستقبلية العشرينية لصناعة السيارات الايرانية